Mots clé à la une

Organismes liés

Activités de Mr le Ministre

وزير الصناعة والمناجم يجتمع بمسؤولي مركب الحجار للحديد والصلب

الجزائر في 15 جويلية 2017 – اجتمع وزير الصناعة والمناجم السيد محجوب بدة اليوم السبت بمقر الوزارة بمسؤولي مركب الحجار للحديد والصلب (عنابة) والمجمعات المساهمة فيه "إيمتال" و"سيدار" وكذا الشريك الاجتماعي بالمركب.

وتم تخصيص هذا اللقاء لبحث وضعية المركب الذي يعرف منذ عدة أشهر اختلالات اثرت على انتاجيته ومردوديته.

 وخلال الاجتماع، تلقى السيد الوزير شروحات حول كيفية تسيير وتموين المركب بالمواد الأولية وأيضا المناخ الاجتماعي والصعوبات المالية والتقنية التي تعرقل تطويره.

وحث السيد بدة، الذي ذكر بهدف اللقاء الرامي الى عرض مفصل لوضعية المصنع، على ضرورة التعاون الوثيق بين جميع الأطراف في بيئة يسودها الهدوء والأخوة بغية السماح للمركب بالعودة الى مستويات انتاجه واسترجاع مكانته الرائدة في الصناعة الجزائرية.

وقال في هذا الخصوص يتوجب اشراك الشريك الاجتماعي في إيجاد الحلول المناسبة لافتا الى تسجيل تحسن ملحوظ في المناخ الاجتماعي على مستوى المركب في الفترة الأخيرة.

وأضاف انه يجب الحفاظ على هذا المناخ لصالح المركب وصالح كل الصناعة الجزائرية.

كما شدد السيد بدة، في ذات السياق، على الدور الهام الذي يلعبه الاستقرار في التسيير الجيد للمصنع مؤكدا استعداد دائريته الوزارية للاستجابة بفعالية على انشغالات العمال وتغطية كل النقائص المسجلة.

وفي هذا الخصوص سيتم اعداد خارطة طريق وإجراءات ملموسة على المديين القصير والمتوسط لحل مشاكل المركب.

وأشار السيد بدة أيضا الى وضع استراتيجية لبعث حركية جديدة بالمركب تسمح برفع انتاجه وخفض فاتورة استيراد الحديد.

وتطرق السيد الوزير كذلك الى الجانب التكويني الذي اضحى ضرورة لتطوير المركب لاسيما مع تراجع عدد العمال وارتفاع حالات الخروج على التقاعد.

وبحسب الوزير فان التوظيف يجب ان يتم من الان فصاعدا حسب المؤهلات والكفاءات مع إعطاء الأولوية لشباب المنطقة في ظل احترام القانون. 

ويلعب الاتصال من جانبه، يضيف الوزير، دورا مهما في إبراز وجه المركب الحقيقي.

وخلال اللقاء تلقى السيد بدة أيضا شروحات حول تسيير الفرن العالي رقم 2 الذي تم وضعه في الخدمة مجددا في مارس 2017 بعد اخضاعه لعملية إعادة تأهيل.

وبحسب مسؤولي المركب فان الأعطاب المسجلة مؤخرا في هذا الفرن والأجزاء الأخرى من المصنع تندرج في الدورة العادية للاستغلال معتبرين بأن هذه الحوادث تم تناولها بكثرة من طرف وسائل الاعلام وهو ما أثر سلبا على صورة المصنع.

وشكل اللقاء فرصة عرضت فيها الأطراف المسؤولة عن المصنع المشاكل التقنية والمالية التي تؤثر سلبا على الإنتاج على غرار التزويد بالمياه والكهرباء والتمويل وجودة خام الحديد القادم من مناجم بوخضرة والونزة (تبسة).

وردا على هذه الانشغالات، أعطى السيد الوزير تعليمات لمسؤولي مركب الحجار لإعداد قائمة مطالبهم واحتياجاتهم لتقديمها الى السلطات المختصة التي يتعين عليها إيجاد حلول ملموسة على المدى القصير.

وينتج مركب الحجار للحديد والصلب حاليا ما يعادل 60 ألف طن في السنة مع توقعات بأن يصل إنتاجه إلى 2 مليون طن بحلول 2019.